اهلا بك يا زائر فى منتدانا انت لديك 0 مشاركة فرحب معنا بالعضو الجديد yacine27
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هام لكل عضو
الجمعة يناير 22, 2010 10:12 pm من طرف houssam.dk

» وقفة {{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{ألا تكفي هذه الرحمة}}}}}}}}}}}}}}}} تدبر
الأربعاء يناير 20, 2010 11:28 pm من طرف yacine27

» مصحف التجويد الملون/اخوات الاسلام
الأربعاء يناير 20, 2010 11:24 pm من طرف yacine27

» الــقــارئ عــبــدالــمـحــسـن الــقـاســم
الأربعاء يناير 20, 2010 11:20 pm من طرف yacine27

» همسات ايمانية
الأربعاء يناير 20, 2010 11:14 pm من طرف yacine27

» مكتبة اسلامية
الأربعاء يناير 20, 2010 11:08 pm من طرف yacine27

» جرب حضك...
الجمعة يناير 01, 2010 2:17 pm من طرف imad1993

» لكل من يحب غزة
الإثنين ديسمبر 28, 2009 5:57 pm من طرف yacinehm7

» تعارف على اصدقاء
الجمعة ديسمبر 25, 2009 3:15 pm من طرف sanjana sos

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

شاطر | 
 

 الشكر سمة لأولي الألباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lotfi-dk
زعيم
زعيم
avatar







































ذكر عدد المساهمات : 23
نقاط : 441
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/12/2009
العمر : 32
الموقع : عنابة

مُساهمةموضوع: الشكر سمة لأولي الألباب   الإثنين ديسمبر 21, 2009 7:53 pm

الشكر سمة لأولي الألباب

فضيلة الشيخ / ناصر بن مسفر الزهراني





وردت آيات كثيرة في كتاب الله تعالى تدعو الناس إلى التفكير في ملكوت الله والتأمل في مخلوقاته والنظر في آلائه، وأن تلك السمة للشاكرين الذين يشكرون الله على نعمه، ويشكرون الله على هدايته



وردت آيات كثيرة في كتاب الله تعالى تدعو الناس إلى التفكير في ملكوت الله والتأمل في مخلوقاته والنظر في آلائه، وأن تلك السمة للشاكرين الذين يشكرون الله على نعمه، ويشكرون الله على هدايته، ويشكرون الله على أن جعلهم من أولي الألباب وذوي البصيرة، قال تعالى: ﴿ وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ ﴾ ... [الأعراف: 58] .
وقال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُوراً ﴾ ... [الفرقان: 62] .
وقال تعالى: ﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِيُرِيَكُم مِّنْ آيَاتِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ﴾ ... [لقمان: 31] .
وقال تعالى: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ ﴿ 32 ﴾ إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ﴾ ... [الشورى: 32، 33] .

الأنبيــاء يشكــرون الله

الأنبيــاء – عليهم السلام – أسبق الناس إلى كل خير، وأقربهم من كل فضل، وأعلمهم بعظمة المولى، وفضل الخالق، وقدر العظيم، قليل من عباد الله الشكور، والأنبياء – عليهم السلام – هم من هذه القلة الشاكرة الطاهرة.
أبو البشر آدم - عليه السلام – وأمهم حواء – عليها السلام -:

﴿ دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ﴾ ... [الأعراف: 189] .

وفـي أثـر آخــر إسرائيلـي: أن موسى - صلى الله عليه وسلم – قال: “ يا رب، خلقت آدم بيدك، ونفخت فيه من روحك، وأسجدت له ملائكتك، وعلمته أسماء كل شيء، وفعلت وفعلت، فكيف أطاق شكرك؟ قال الله عز وجل: علم أن ذلك مني، فكانت معرفته بذلك شكرًا لي “.
نوح - عليه السلام – كان من أعظم الشاكرين، وأحسن الحامدين، قال تعالى: ﴿ ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً ﴾ ... [الإسراء: 3] .

إبراهيم - عليه السلام – قال عنه الله تعالى : ﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿ 120 ﴾ شَاكِراً لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴾ ... [النحل: 120، 121] .
داود - عليه السلام – قال تعالى له: ﴿ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾ ... [سبأ: 13] .

ويروى أن داود - عليه السلام – قال: يا رب، كيف أشكرك؟ وشكري لك نعمة عليَّ من عندك تستوجب بها شكرًا، فقال: الآن شكرتني يا داود.
سليمان - عليه السلام – لما كثرت عليه نعم الله، وتعددت آلاؤه، ابتهل إلى ربه قائلا:

﴿ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ ﴾ ... [النمل: 19] .

لقمان - عليه السلام – قال تعالى عنه: ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴾ ... [لقمان: 12] .

وموسى - عليه السلام – قال تعالى له: ﴿ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ ﴾ ... [الأعراف: 144] .

وهكذا تتجلى روائع الشكر، وأفانين الثناء في حياة الأنبياء – عليهم السلام - .

وإن الله تعالى أمرهم وأمر الناس جميعًا بالشكر تعالى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ ﴾ ... [البقرة: 152] .

وإنه تعالى قد حث عباده المؤمنين إذا بلغوا أشدهم واستتم بناؤهم، وبلغوا أربعين سنة أن يبتهلوا إلى الله جلا وعلا سائلينه توفيقهم إلى شكره على نعمه وحمد على آلائه: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ ... [الأحقاف] .

وفي أثر إلهي: يقول الله عز وجل: ( أهلُ ذكري أهل مجالستي، وأهل شكري أهل زيادتي، وأهل طاعتي أهل كرامتي، وأهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، إن تابوا فأنا حبيبهم، وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من المعايب ).

إمــام الشـاكــريــن

أعظــم النـاس شكـرًا لله محمد بن عبد الله - صلى الله عليه وآله وسلم -، فهو إمام الشاكرين، وسيد العابدين، لقد امتزج الشكر بأنفاسه، وسار في عروقه، ورسخ في وجدانه، لبس حلّة الشكر، وارتدى برداء الثناء، ونطق لسانه بترانيم الشكر وعبقت جوارحه بأريج الثناء، وترجم شكره لله بأعمال زاكية، وأفعالٍ رائعة، وأقوال ذائعة، قام حتى تفطرت قدماه فقيل له في ذلك: لماذا تفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فلم يزد على الإجابة الشافية، والعبارة الكافية: ( أفلا أكون عبدًا شكورًا )، ما أعظم هذا الجواب، وما أجمل العبارة، وما أحسن المعنى، لم يقل أفلا أكون شكورًا، ولكن أفلا أكون عبدًا شكورًا، إشارة للسامع وتذكيرًا للإنسان بمقام العبودية، وأن المرء مهما بلغ فإن قيمته ومنزلته في عبوديته لله وتذلله لمولاه وانطراحه لخالقه.

إن العبوديـة وحـدهــا درجة رفيعة، ورتبة عالية، ومنّة كبيرة تستحق الشكر العظيم، والثناء الكريم، فضلا عن بقية النعم، وروائع الكرم، وأفانين المنن.

ومما زادني شرفًا وتيهًــا دخولي تحت قولك يا عبادي
فكـدت بأخمصي أطأ الثريا وأن صيـرت أحمد لي نبياً

لقــد اتصـف - صلى الله عليه وآله وسلم – بالصفة التي أحبها له ربه ورضيها له مولاه صفة العبودية:

﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى ﴾ ... [الإسراء: 1] ،

إن هذه العبارة الموجزة منه - صلى الله عليه وآله وسلم – تحتاج إلى شرح كبير، وكلام طويل لإعطائها حقها، وتجلية معانيها، وبيان روائع ما فيها ( أفلا أكون عبدًا شكورًا ).

لقــد كان - صلى الله عليه وآله وسلم – يسأل الله دائمًا أن يجعله شاكرًا لنعمه: ( اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد، وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك )،

ومن دعائه: ( رب اجعلني لك شكارًا، لك ذكَّارًا، لك رهَّابًا ).

وكان - صلى الله عليه وسلم – إذا سرَّ بالأمر، وفرح بالخبر، واستبشر بالنبأ، فإن أول ما يخطر في ذهنه، وينقدح في فؤاده أن يخر ساجدًا شاكرًا لله تعالى.

ويقرأ – صلى الله عليه وسلم – قوله تعالى في سورة « ص » عن نبيه داود – عليه السلام –

﴿ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ﴾ [ص:24] فيسجد ثم يقول: "سجدها داود توبة ونسجدها شكرًا "



فضيلة الشيخ / ناصر بن مسفر الزهراني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almohtarife.forumactif.org
 
الشكر سمة لأولي الألباب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات دينية :: منتدى القرآن الكريم و السنة النبوية-
انتقل الى: